)  الوداد يعول على جماهيره في مواجهة وفاق سطيف بربع نهائي الأبطال

الرياضة| الوداد يعول على جماهيره في مواجهة وفاق سطيف بربع نهائي الأبطال

الوداد يعول على جماهيره في مواجهة وفاق سطيف بربع نهائي الأبطال

الوداد يعول على جماهيره في مواجهة وفاق سطيف بربع نهائي الأبطال

عبدالله صالح


الجمعة 21 شتنبر 2018 -12:55


يبدو أن الهزيمة الصغيرة ، التي مني بها فريق الوداد البيضاوي أمام وفاق سطيف الجزائري بهدف لصفر ،برسم ذهاب ربع نهائي عصبة الابطال الافريقية ، لن تثني فريق القلعة الحمراء على تحقيق الفوز في ميدانه ،و حجز تذكرة العبور الى دور النصف ،خلال لقاء العودة بالمركب الرياضي محمد الخامس، و الذي سيكون غدا الجمعة غاصا بالجماهيرية الودادية التي تساند فريقها باستماتة و تشكل ،كما اعتادت على ذلك، اللاعب رقم 12 بامتياز .

و بحسب العارفين بشؤون المستديرة ، فالتأهل الى المربع الذهبي هو في متناول حامل اللقب ، الذي قدم لاعبوه أداء باهتا خلال مباراة الذهاب بسبب الاختيارات التكتيكية للمدرب عبد الهادي السكيتيوي ،المهدد بالرحيل في حال تحقيق نتيجة سلبية .

لكن الفريق الاحمر المتعود على مواجهة الأزمات و الظروف العصيبة ، خلال الموسمين الماضيين ، لم تنل منه الشائعات المتواصلة و المملة حول رحيل المدرب السكتيوي ،و تعويضه بإطار تقني أجنبي ، وهو في ذروة الاستعداد لمثل هذه المباراة الهامة.

و قد تفادى المسؤولون في فريق الوداد الرياضي الرد على هذه الشائعات ، و رفضوا التعليق عليها لتفادي ازعاج تركيز اللاعبين و الطاقم التقني على مباراتهم المصرية.

و يبقى تركيز المكتب المسير منصب حاليا على توفير الظروف الملائمة لإعداد اللاعبين لهذا الموعد الحاسم بهدف تحقيق التأهل إلى نصف النهائي، و دعوة الجمهور الودادي إلى مساندة اللاعبين ودعمهم أمام وفاق سطيف.

و الواضح ، أن الجدل الدائر حول مصير المدرب، لم يؤثر على الطرف الأول المعني بالأمر وهم اللاعبون ، لكونهم يدركون أن بإمكانهم الاعتماد على مناصريهم الأوفياء و المخلصين ، الذين شكلوا السند القوي للفريق وساعدوه في الموسم الماضي على الظفر بلقبه الثاني في عصبة الابطال الافريقية .

بالفعل ، فقد فضل المعلقون الجزائريون ترك جانبا التحليل التكتيكي ، ووقائع اللعب و البحث في تاريخ المواجهات بين الفريقين ، وتكريس معظم تعاليقهم حول الجمهور الاستثاني للقلعة الحمراء أو "الجيش الاحمر" ، الذي يشعل المدرجات بأهزيجه و تشجيعاته طيلة المباراة ودون توقف ،والتي غالبا ما تؤثر على تركيز الفريق الصيف .

وسواء على شاشات التلفزيون وأعمدة الصحف وشبكات التواصل الاجتماعي ، لا يمكن إخفاء القلق بشأن "الجحيم" الذي ينتظر لاعبي سطيف في المركب الرياضي محمد الخامس المعروف ب(ملعب الرعب) ، إذ أن أعتد الفرق الافريقية و في مقدمتها الاهلي المصري و تي بي مازمبي الكونغولي عانوا كثيرا في أرضية هذا الملعب الاسطوري .

و لعل أقوى شهادة حول "الرعب " الذي تحدثه جماهير القلعة الحمراء ، تبقى تلك التي أدلى بها حارس مرمى مولودية الجزائر محمد لمين زماموش الذي اعترف صراحة في احدى البرامج الرياضية ، أن الوداد البيضاوي يتمتع بمؤازرة جماهيرية غير عادية تبعث الخوف في صفوف لاعبي الفريق الخصم وهو ما حصل خلال المواجهة التي جمعت الفريقين برسم نصف نهائي عصبة الابطال الافريقية خلال الموسم الفارط و انتهت بفوز الوداد بثلاثة اهداف لواحد .
partager

تعليقات الزوار


أضف تعليقا

اسم كاتب التعليق:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:

آخر الأخبار