)  المؤثمر الوزاري الفرنكوفوني بيريفان : المغرب يؤكد على ضرورة مضاعفة أنشطة التعاون بين بلدان الفضاء الفرنكوفوني

أخبار اليوم| المؤثمر الوزاري الفرنكوفوني بيريفان : المغرب يؤكد على ضرورة مضاعفة أنشطة التعاون بين بلدان الفضاء الفرنكوفوني

المؤثمر الوزاري الفرنكوفوني بيريفان : المغرب يؤكد على ضرورة مضاعفة أنشطة التعاون بين بلدان الفضاء الفرنكوفوني

المؤثمر الوزاري الفرنكوفوني بيريفان : المغرب يؤكد على ضرورة مضاعفة أنشطة التعاون بين بلدان الفضاء الفرنكوفوني

حمزة مبارك


الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 -10:58


أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيدة مونية بوستة، بيريفان، على ضرورة مضاعفة أنشطة التعاون والشراكة بين بلدان الفضاء الفرنكوفوني.

ونوهت السيدة بوستة، في كلمة لها بمناسبة الدورة الـ 35 للمؤتمر الوزاري الفرنكوفوني، المنظم يومي 8 و9 أكتوبر حول موضوع ” العيش سويا في تضامن، وتقاسم القيم الإنسانية واحترام التنوع : مصدر للسلم والازدهار في الفضاء الفرنكوفوني” بالمهمة التي أوكلت للمغرب لإطلاق شبكة فاعلي التعاون جنوب-جنوب وثلاثي الأطراف .

وأضافت أنه سيتم تقديم خارطة طريق لتكريس هذا الشكل الجديد من التعاون “الذي يستهدف عدة قطاعات اقتصادية ذات أولوية لمنطقتنا”.

ونوهت كاتبة الدولة كذلك بمبادرة إطلاق، في شتنبر الماضي، لشبكة فرنكوفونية للوقاية من التعصب والتطرف الذي يمكن أن يؤدي إلى الإرهاب، داعية الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للفرنكوفونية إلى العمل في إطار مسؤولية فعالة، عبر مواءمة الإجراءات المتخذة وتطبيق الممارسات الفضلى، لاسيما من خلال تعزيز قدرات البلدان ومختلف الفاعلين.

من جهة أخرى ، تناولت السيدة بوستة قضية الهجرة، التي اعتبرتها أيضا قضية ذات أولوية بسبب التحديات التي تطرحها والفرص التي يمكن أن تحدثها، إذا تمت إدارتها بشكل جيد.

ودعت بالتالي البلدان إلى المساهمة في المواعيد الدولية المقبلة، على غرار المنتدى حول الهجرة والمؤتمر الحكومي الدولي لاعتماد الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة، اللذين سينعقدان في دجنبر المقبل.

و أكدت السيدة بوستة على التزام المملكة بالقيم والمبادرات التي توحد الفضاء الفرنكوفوني والتي يمكن أن تساهم في رفع التحديات التي تواجهها بلدان الفضاء. وأبرزت في هذا الصدد الجهود التي يبذلها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي تفضل بمنح رعايته السامية، برسم سنة 2018 ، لثلاث تظاهرات مهمة ن ظمت في المغرب، وخصصت لمواضيع الحوار والتعليم والشباب.

وبخصوص تحديات السلم والأمن في علاقتها بمكافحة الإرهاب، جددت السيدة بوستة التأكيد على دعوة المغرب إلى تفعيل استراتيجية شاملة ومتعددة الأبعاد تقوم على ثلاثة ركائز، وهي تعزيز القيم الثقافية والدينية الأصيلة، والتنمية البشرية المنصفة والشاملة، والأمن والعدالة، اعتمادا على تعاون دولي وإقليمي فعال.

وأشارت إلى أن المغرب على استعداد لتقاسم خبرته وتجربته اللتين طورهما بفضل استراتيجيته الوطنية ومساهمته الفعالة والمعترف بها على الصعيدين الإقليمي والدولي في مكافحة التطرف، لا سيما خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

ويندرج هذا المؤتمر الوزاري في إطار التحضيرات للقمة الفرنكوفونية السابعة عشر، التي ستجمع يومي 11 و12 أكتوبر بيريفان، رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء في المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

partager

تعليقات الزوار


أضف تعليقا

اسم كاتب التعليق:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:

آخر الأخبار