)  لحسن حداد "مخاطر النزعة القومية الجديدة" "الوطن" أو "الأمة"

أخبار اليوم| لحسن حداد "مخاطر النزعة القومية الجديدة" "الوطن" أو "الأمة"

لحسن حداد "مخاطر النزعة القومية الجديدة" "الوطن" أو "الأمة"

لحسن حداد "مخاطر النزعة القومية الجديدة" "الوطن" أو "الأمة"

لحسن حداد نائب برلماني ووزير السياحة سابقا


الثلاثاء 11 يونيو 2019 -17:42


اعتبر لحسن حداد ان الوطن" أو "الأمة" فكرة جميلة، خصوصا إذا ما كانت تهدف إلى تعبئة شرائح مجتمعية واسعة في سبيل تحقيق هدف مشترك مثل تحرير فرنسا من الاحتلال النازي أو تحرير دول الجنوب من الاستعمار البريطاني أو الفرنسي .


لكن يضيف لحسن حداد أن مصطلح "الأمة القومية" قد يأخذ تشعبات إثنية وعرقية خطيرة مثلما شهدناه بكل حزن خلال الحقبة النازية والإبادات الجماعية التي قادها النازيون باسم العرق السامي. وتجلت هذه التشعبات أيضا في القومية الصربية والتطهير العرقي الذي شنته باسم الفكرة الأسطورية لميلوسوفيتش وأنصاره والتي تدعو إلى بناء صربيا الكبرى. بالإضافة إلى ذلك كانت أسطورة سمو العرق الياباني هي القاعدة الإيديولوجية للتوسع العسكري للجيش الياباني منذ أواخر عهد تايشو (1912-1926) وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

من جهة أخرى أكد لحسن حداد انه قد تمثل "الأمة" حلما يقتضي تحقيق مستقبل عادل لشعب بأكمله؛ فهي حلم مارتن لوثر كينغ أو مانديلا في مجتمعات تحقق العدالة والمساواة للسود المستضعفين من طرف البيض. لكنها أيضا جحيم يؤدي إلى الموت ويتسبب في أحداث العنف وارتكاب المجازر بناء على أساس عرقي مثل ما حدث في أوشويتز (بألمانيا) أو نانجنغ (في الصين) أو سربرنيتشا (في البوصنة).

ويعتمد المعنى الذي يكتسبه مفهوم "الأمة" على القادة الذين يدعون إليه: فقد وظف غاندي أو تشرشل أو ديغول الحماس القومي ومهدوا الطريق نحو تعبئة إيجابية لجميع القوى من أجل تحرير البلاد وتحقيق الحرية.
partager

تعليقات الزوار


أضف تعليقا

اسم كاتب التعليق:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:

آخر الأخبار